الرئيسية / عام / الدعاء للميت مجموعة من أفضل ادعية للميت

الدعاء للميت مجموعة من أفضل ادعية للميت

الدعاء للميت

قبل أن نتطرق الي موضوعنا ادعية للميت فعلينا لنا أن نمر علي هذا الموضوع مر الكرام قبل أن اذكركم وأذكر نفسي بهادم اللذات ومفرق الجماعات وهو الموت.

كلا منا سوف يترك هذه الدنيا خالي الأيدي من كل شئ صاحب الاموال سوف يدخل القبر من غير هذه الاموال ومن غير أولادك ووظيفتك وزوجتك إلي الوقوف بين يدي الملكين المؤكلين من الله لتسأل عن ثلاث من ربك وما دينيك ومن نبيك.

فأحباتي بقلب مشفق أنصحكم وأنصح نفسي بالعمل لهذا اليوم وترك الدنيا بما فيها وما عليها من لذات وشهوات محرمة فلنا في رسول الله أسوة حسنا  قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ رضي الله عنهما وقد أَخَذَ بمنكِبِه “كُنْ فِي الدُّنْيَا كَأَنَّكَ غَرِيبٌ أَوْ عَابِرُ سَبِيل”، وَكَانَ ابْنُ عُمَرَ يَقُولُ إِذَا أَمْسَيْتَ فَلاَ تَنْتَظِرِ الصَّبَاحَ، وَإِذَا أَصْبَحْتَ فَلاَ تَنْتَظِرِ الْمَسَاءَ، وَخُذْ مِنْ صِحَّتِكَ لِمَرَضِكَ وَمِنْ حَيَاتِكَ لِمَوْتِكَ، (رواه البخاري)

الدنيا قنطرة اعبروها ولاتعمروها قال رسول الله ( لو كانت الدنيا تعدل عند الله جناح بعوضة ما سقي كافراٌ منها شربة ماء) 

فلابد لنا من التكيف مع أخطر حدث في المستقبل وهو الموت بالطاعة والصلح مع الله وطلب العلم والصدقة وقيام الليل فكن مؤمن المؤمن ينفق الوقت استمارياٌ في عملا ينفعه في قبره وعند وقوفه أمام الله فلو تمعنا في هذه السورة قال تعالي (وَالْعَصْرُ أَنَّ الانسان لِفِي خُسِرَ الَا الَّذِينَ امنو وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ 

وتواصو بِالْحُقِّ وتواصو بِالصَّبِرِ)

المؤمن ينفق الوقت انفقا استثماريا باربع بنود وهي 1- العصر 2- إن الانسان لفي خسر 3- الا الذين امنو وعملوا الصالحات وتواصو بالحق 4- وتواصو بالصبر. ان فعلت هذه الاشياء الاربع فأنت ناجاٌ من الخسارة وما سواه هؤلاء خاسر.

فاعملوا الي نهاية المطاف واخر الرحلة التي يسابق اليها كل حي واتقوا الله تعالي وإياكم والاغترار بلذات الدنيا وشهواتها.

فالان اترككم مع بعض ادعية للميت التي تصب عليه الثواب في قبره وتنفعه.

اللَّهُمُّ أَدَخْلِهِ الْجَنَّةِ وَأعَزِّهِ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ وَعَذَابِ النَّارِ

اللَّهُمُّ أَبَدَلِهِ دَارَا خَيِّرَا مِنْ دَارِهِ وَأهْلَا خَيْرِ مِنْ أهْلِهِ وَزَوْجَا خَيِّرَا مِنْ زَوْجِهِ

اللَّهُمُّ احينا عَلِيَّ الأسلام وَتُوَفِّنَا عَلِيُّ الْأَيْمَانِ.

اللَّهُمُّ اِغْفِرْ لِحَيَنَا وَمَيْتَنَا وَشَاهِدَنَا وَغَائِبَنَا وَصَغِيرَنَا وَكَبِيرِنَا وَذِكْرِنَا وَأَنَّثَانَا.

الِلْهَمِّ اِغْفِرْ لَهُ و اِرْحَمْهُ و عَافِيَهُ و اعفو عَنهُ وَاُكْرُمْ نَزَلَهُ وَوُسْعُ مَدْخَلِهِ  وَاِغْسِلْهُ بِالْمَاءِ وَالثَّلْجِ وَالْبُرْدِ وَنِقْيِهِ مَنِالذُّنُوبَ وَالْخَطَايَا كَمَا يَنْقُهُ الثَّوْبُ الْاِبْيَضَّ مِنَ الدَّنَسِ.

اللَّهُمُّ لاتحرمنا أَجْرَهُ وَلَا تَضِلَّنَا بَعْدهُ

اللَّهُمُّ يَمَنِ كُتَّابَا وَهَوْنُ حِسَابَا وَلِينُ تُرَابًا وَأَلْهَمَهُ حَسُنَ الْجَوَابُ وَطِيبُ ثَرَه  أكْرَمُ مثواه وَاِجْعَلْ اُلْجُنْهُ مُسْتَقِرَّهُ ومئواه.

اللَّهُمُّ اِنْهَ فِي ذِمَّتِكَ وَحَبْلِ جِوَارِكَ فَقِيهِ مِنْ فتنةِ الْقَبْرِ وَعَذَابِ النَّارِ  اُنْتُ اهل الْوَفَاءَ وَالْحُقَّ فَاِغْفِرْ لَهُ وَاِرْحَمْهُ اِنْكِ اُنْتُ الْغَفُورَ الرَّحِيمَ.

اللَّهُمُّ عَبْدِكَ و إبن أُمَّتَكَ أَحْتَاجُ إلي رحمتَكَ وَأُنَّتْ غَنِيَّا عَنْ عَذَابِهِ ان كَانَ  مُحْسِنَا فَزِدْ فِي حَسَنَاتِهِ وان كَانَ مُسِيئًا فَتَجَاوُزٌ عَنهُ يارحم الرَّاحِمِينَ

اللَّهُمُّ وَأَطْعَمَهُ مِنْ ثِمَارِ الْجِنَّانِ وَأَجْعَلُهُ مِمَّا قُلَّتْ فِيهُمْ وَيُطَافُ عَلَيهُمْ منْ  بأنيتا مِنْ فِضَّةِ واكواب كَانَتْ قواريرا مِنْ فِضَّةِ قَدْ

اللَّهُمُّ مُدٍّ لَهُ فِي قَبْرِهِ مُدِّ بَصَرِهِ وَأَجْعَلُ قَبَرَهُ رَوْضَةُ مِنْ رِيَاضِ اُلْجُنْهُ  ولاتجعل قَبَرَهُ حُفْرَةُ مِنْ حُفَرِ النَّارِ وَأَرْزُقُ أَهَلَّهُ الصَّبِرُ وَالسُّلْوَانُ وَلَا تَفُتَّنَّهُمْ   بَعْدهُ ولاتحرمهم اجره وَأَجْرَهُمْ فِي مُصِيبَتِهِمْ وَأَخْلَفُ لِهُمْ خَيَّرَ مِنهَا إِنْ لله   وَإِنْالِيُّهُ رَاجِعُونَ.

اللَّهُمُّ اِغْفِرْ لِجَمِيعَ مَوَاتَا الْمُسْلِمِينَ الَّذِينَ شَهِدُو لَكَ بِالْوَحْدَانِيَّةِ وَلِنَبِيِّكَ  بالرساله وَماتُو عَلِيِّ ذَلِكَ

اللَّهُمُّ بَاعَدَ بَيْنهُمْ وَبَيْنَ خَطَايَاهُمْ كَمَا بَاعَدَ بَيْنَ الْمُشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَاُعْنُهُمْ  عُلِيَ جَوَابُ الْمَلَكِيِّينَ ياارحم الرَّاحِمِينَ

اللَّهُمُّ كَنَّ لِهُمْ بَعْدَ الْحَبيبِ حَبيبَا وَلِدُعَاءِ مِنْ دَعَا لِهُمْ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ سَامِعَا  وَمجُيِبًا وَاُكْتُبْ لِهُمْ مِنْ مَوَاهِبِ رحمتِكَ حَظَّا وَنَصِيبًا.

اللَّهُمُّ اِغْفِرْ لِهُمْ وَلَنَا ياغفور يارحيم وَاِرْفَعْ درجاتهم فِي الْمُهُدَيْنِ وَاِغْفِرْ لَنَا  وَلِهُمْ يارب الْعَالِمِينَ وَاِفْسَحْ لِهُمْ فِي قُبُورِهِمْ وَنَوَر لِهُمْ فِيهَا لَا اُلْهُ الَا اللَّهِ  الْعَظِيمِ الْحَلِيمِ لَا اُلْهُالَا اللَّهِ رُبَّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ لَا اُلْهُ الَا اللَّهِ رُبَّ السّموَاتِ  وَرُبَّ الارض وَرُبَّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ

اللَّهُمُّ اُنْتُ رَبَّهُمْ وَاُنْتُ خلقتَهُمْ وَاُنْتُ هَدِيَّتَهُمْ للأسلام وَاُنْتُ قُبِضَ روحُهُ وَاُنْتُ  اعْلَمْ بإسرارهم وَعَلِنِيَّتُهُمْ وَقَدْجينأك شِفَاء لِهُمْ فَاِغْفِرْ لِهُمْ ياغفور يارحيم.

اللَّهُمُّ نَوَرِ مَرْقَدِهِمْ وَعُطُرِ مَشْهَدِهِمْ وَطِيبِ مُضِجِّهُمْ وَاِنْسَ واحشتهم وَاِرْحَمْ غَرَّبَتْهُمْ  وَنَفْسُ كُرْبَتَهُمْ وَقِّيهُمْ عَذَاب الْقَبْرِ وَفتنتِهِ

اللَّهُمُّ اُنْقُلْهُمْ مِنْ ضَيْقِ اللُّحُودِ وَالْقُبُورِ الِي سَعَةِ الدُّورِ وَالْقُصُورِ فِي صَدْرً  مخضود وَطَلِحَ مَنْضُودُ وَظَلَّ مَمْدُودُ وَمَاءَا مسكوب وَفَاكِهَةٌ وَمَعَ الَّذِينَ انعمت  عَلَيهُمْ مِنَ النبين وَالصُّدُقَيْنِ وَالشّهدَاءَ وَحُسْنَ اولئك رَفيقًا

اللَّهُمُّ حَطَّ عَنهُمْ ثَقَلَ الاوزار وَهَبَّ لِهُمْ بالقرأن شَمَائِلَ الابرار وَاِجْعَلْهُمْ فِي  مَقَامٍ الَّذِينَ قامُو لَكَ بالقرأن أَنَاءَ اللَّيْلُ واطراف النّهَارَ حُتِّي تَوَجُّب لِهُمْ غُفْرَانُكَ وَجَزِيلُاحسانك وَمَوَاهِب صُفْحِكَ وَرِضْوانِكَ

يااكرم مِنْ سؤلِ وَيا اُوسُعْ مِنْ جَادِّ بِالْعَطَايَا طَهَّرَهُمْ مِنْ دَنَسِ الْخَطَايَا وَاُمْنُنَّ عَلَيهُمْ بالاجابة فِي قَبْرِ الْمَنَايَا وَعُفِيِّهِمْ مِنْ كُلُّ مَقَرِّهِ يَقَعَ مِنْ مَحْذُورِ الْبَلَايَا  ياكريم ياغفور يارحيم

اللَّهُمُّ دَعَوْنَاكَ دُعَاء مِنْ يَرْجُوكَ وَيَغْشَاكَ وَاِبْتَهَلَانَا الِيكَ اِبْتِهَالِ مِنْ لَمْ يَخْطُرْ  بِبَالِهِ سِوَاكِ وَرحمتِكَ تُسْعِ مِنَ اطاعك مَنَّا وَمِنْ عَصَاِكَ فِيمَا مُحْسِنَا قَبَلَتُهُ و  اما مسيئ رحمتَهُ

يَامِنُ اُدْنِي الْمُنْقَطِعِينَ الِيهُ وَاِغْنَيْ الْمُتَوَكِّلِينَ عَلَيهِ يَامِنَ يَعْلَمُ عدد قُطُرَ   الامطار وَوَرَقَ الاشجار و حَبَّاتُ الْحَصِيِّ وذَرَّاتُ الرِّمَالِ وَمَوْجَاتِ الْبِحَارِ وَعَدَدٍ مَا اِظَّلَمَ عَلَيهِ اللَّيْلَ وَاِشْرَقْ عَلَيهِ النّهَارَ

ذَلِكُمْ اللَّه رَبِّكُمْ لَا اُلْهُ الًا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسَ السّلَامَ وَصَدَقَ مُحَمَّدُ عَبْدِهِ  وَرَسُولِهِ الْمُفَضِّلِ عُلِيَ سَائِرُ الانام الْمَخْصُوصَ بِالشَّفَاعَةِ وَالْحَوْضِ وَالْمَقَامِ  الَّذِي هَدَّانَا اللَّهُ بِهِ لِدَيَّنَ الاسلام واوضح لَنَا بِهِ مُبْهَمَاتُ الاحكام

يَامِنُ لاتختلف عَلَيهِ الْوَجْهَ ولاتشتبه عَلَيهِ الاصوات يَامِن مَصِيرِ كُلَّ شئ الِيهُ وَرِزْقَ كُلَّ شئ عَلَيهِ ياقديم الاحسان يادائم الْمَعْرُوفَ يَامِنَ يَعْلَمَ دَبِيبُ النَّمِلَةِ السَّوْدَاءِ عُلِيَ الصَّخِرَةُ الْمَلْسَاءُ فِي اللَّيْلَةِ الظَّلْمَاءَ

سُبْحَانَ الَّذِي اِخْتَارَ لِنَفْسهُ الدَّوَامِ وَحُكْمِ يالموت وَالْفِنَاءَ عَلِيّ الانام وَسَاوِهِ  بالتراب بَيْنَ الْمُلُوكِ وَالْخُدَّامِ سُبْحَانَ مَنْ عَزِيزًا لَايُضَامَّ وَمَلُّكَ لايرام وَقَوِيَّ  لايعجزه الْاِنْتِقَامَ خلق السّموَاتِ والارض ومابينهم فِي سِتَّةٍ ايام وَعندهُ عِلْم  السَّاعَةِ وَيَنْزَلُ الْغَيْثُ وَيَعْلَمُ مَا فِي الارحام

وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ وُصِّلَ اللَّهُمُّ عَلِيُّ نَبِيُّنَا مُحَمَّدُ وَ عِلَيْ اُلْهُ وَصَحْبَهُ وَالتَّابِعِينَ

 

– حكم الدعاء للميت

كان النبي صل الله عليه وسلم إذا انتهي من الدفن للميت وقف عليه ويقول: “استغفرو لأخيكم وسلو له التثبيت فأنه الأن يسأل”.

ويعتبر الدعاء للميت أمر مشروع لما ورد في الحديث السابق وكان هذا هدي النبي صل الله عليه وسلم.

فالدعاء للميت بالمغفرة ولأهله بالصبر وشد أزراهم علي فراق احدا من عائلتهم كان من سنة النبي صل الله عليه وسلم كما ذكر في امهات الكتب مثل السراج الوهاج للغمراوي والمجموع للنووي وايضا الدعاء بشكل جماعي لا بأس به عند بعض أهل العلم.

– فضل الدعاء للميت

قال رسول الله صل الله عليه وسلم ( إذا مات ابن ادم انقطع عمله الا من ثلاث “صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له” ) فقد اجمع العلماء علي الدعاء للميت والصدقة علي الميت ينتفع بهما الميت ويصله ثوابهما مما دل عليه الحديث السابق.

– أداب الدعاء للميت

– من اول اداب الدعاء هو اكل الحلال والبعد عن الحرام لحديث رسول الله صل الله عليه وسلم (إن الله طيب لا يقبل إلا طيبا) وقال الله تعالي ( يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ). وقال تعالى: ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ).

– أن تدعوا الله وأنتم موقنون بالأجابة واعلمو أن الله لايقبل الدعاء من قلبا غافل لاهن فلابد من حضور القلب 

 ومن أرق الاداب تحري وقت الأجابة فقد كرمنا الله وفضلنا   باأوقات للأجابة ومن أعظم الاوقات في الاجابة شهر  رمضان فقال رسول الله: “ثلاثَةٌ لا تُرَدُّ دَعْوَتُهُمْ الإِمَامُ الْعَادِلُ  وَالصَّائِمُ حِينَ يُفْطِرُ وَدَعْوَةُ الْمَظْلُومِ يَرْفَعُهَا فَوْقَ الْغَمَامِ وَتُفَتَّحُ لَهَا  أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَيَقُولُ الرَّبُّ عَزَّ وَجَلَّ وَعِزَّتِي لأَنْصُرَنَّكِ وَلَوْ بَعْدَ حِينٍ ” فلك كل يوم دعوة مستجابة فستغلالها في الدعاء.

– يوم الجمعة قال صلى الله عليه وسلم: إنَّ في الجمُعة سَاعةً لا يسألُ اللهَ العبد فيها شيئًا إلاَّ آتاه اللهُ إيَاه

– ووقت السحر وهو النصف الأخير من الليل قال تعالي ( وبِالأَْسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ) ومن أفضل الليالي ايضا ليه القدر لما له من مزايا قد خص بها الله هذه الليلة قال تعالي ( إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ * لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ * تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ * سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ )

ففي اخر الموضوع ندعو الله ان يوفقنا لما يحب ويرضي وان يغفر لموتنا وموتا المسلمين.

عن Yehia Selim

شاهد أيضاً

مقدمة بحث

أفضل مقدمة بحث جاهزة وبعض النصائح المهمة عند كتابة مقدمة البحث

تعد مقدمة البحث هي أول ما يقرأه القاريء في البحث، فإن من خلالها يكتسب إنطباعه ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *